السبت 29 رمضان 1438 هـ الموافق 24 يونيو 2017 م
تسجيل دخول طالب
نماذج من حفظ السلف
بسم الله الرحمن الرحيم إن أطر النفس على العلم ومجاهدتها على ذلك ، يورث الطالب علما جما،والناظر في سير السلف الصالح يرى مصداقية ذلك، وكما قيل: "بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين". وإليك أمثلة من قوة حفظ السلف الصالح-رحمهم الله تعالى- علها أن تكون سببا معينا للحرص على الطلب والحفظ ، فمن ذلك: - قول مجاهد:"صليت خلف مسلمة بن مخلد ، فقرأ سورة البقرة فما ترك واوا ولا ألفا". - وقال حفص بن غياث:"من جلالة ابن أبي ليلى أنه قرأ القرآن على عشرة شيوخ". - "وكان الأعمش يعرض القرآن فيمسكون عليه المصاحف،فلا يخطئ في حرف واحد". ومن حفظهم في غير القرآن: - قال أبو داود:"أملى إسحاق أحد عشر ألف حديث من حفظه،ثم قرأها علينا فما زاد حرفا ولانقص حرفا". - وقال عمر بن شبة:"أحفظ ستة عشر ألف أرجوزة". والنماذج لاحصر لها ،فعليك بكتب التراجم والسير فقد حوت الشئ الكثير من سيرهم العطرة وأيامهم النضرة،كسير أعلام النبلاء للإمام الذهبي ،وتاريخ بغداد للخطيب البغدادي،وتأريخ دمشق لابن عساكر،والإصابة لابن حجر،وأسد الغابة لابن حجر أيضا،والإستيعاب لابن عبد البر،وكتب الطبقات على المذاهب الأربعة،وكتب الرجال والجرح والتعديل ،وغيرها كثير مما لايمكن حصره،فابذل جهدك بصدق، فلن ترى-بإذن الله- إلامايسرك ويثلج صدرك، وتذكر قوله صلى الله عليه وسلم:"إنما العلم بالتعلم..."رواه الدار قطني،وقوله:"...ومن يتصبر يصبره الله..."رواه البخاري ومسلم. المرجع/(معالم في طريق طلب العلم)للسدحان