الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 هـ الموافق 16 يوليه 2019 م
تسجيل دخول طالب
سهولة الحفظ لمن اعتاده
الأحد 24 رجب 1437 هـ
قال الزهري: إن الرجل ليطلب وقلبه شعب من الشعاب، ثم لا يلبث أن يصير واديا، لا يوضع فيه شئ إلا التهمه.
قال أبو هلال العسكري: يريد أن أول الحفظ شديد يشق على الإنسان، ثم إذا اعتاده سهل.
ومصداق ذلك ما أخبرنا به الشيخ أبو أحمد عن الصولي عن الحارث بن أسامة قال:كان العلماء يقولون:كل وعاء أفرغت فيه شيئا فإنه يضيق إلا القلب، فإنه كلما أفرغ فيه اتسع.
وقال أبو السمح الطائي:كنت أسمع عمومتي في المجلس ينشدون الشعر، فإذا استعدتهم زجروني وسبوني، وقالوا: تسمع شيئا ولا تحفظه!
قال أبو هلال العسكري:وكان الحفظ يتعذر علي حين ابتدأت أرومه، ثم عودته نفسي، إلى أن حفظت قصيدة رؤية:
                    "وقاتم الأعماق خاوي المخترق"
في ليلة؛ وهي قريب من مائتي بيت.
وقد قال الشعبي: ما وضعت سوداء في بيضاء قط، ولا حدثني أحد بحديث فاحتجت إلى أن يعيده علي.
 
من كتاب(الحث على طلب العلم والاجتهاد في جمعه ص71-72)لأبي هلال العسكري