الإثنين 15 جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 21 يناير 2019 م
تسجيل دخول طالب
الطريقة السابعة
الأحد 17 رجب 1437 هـ
                "استدعاء الذاكرة عن طريق الكتابة"
تختلف منافذ الذاكرة عند الناس من شخص لآخر، فبعضهم ذاكرته بصرية، بحيث إنه لوقرأ كتابا ولو لمرة واحدة، يحفظ ببصره أماكن الأفكار، والزوايا المكتوبة فيها، فيقول لك:المعلومة"الفلانية" موجودة في الكتاب "الفلاني" في الصفحة اليمينية، ولولم يسمع نفسه أثناء القراءة، وبعضهم ذاكرته سمعية، يقول لك بعد عشرين سنة: سمعت كذا وكذا من فلان، ويذكره لك بالنص.
بعد هذه المقدمة أقول: إن طريقة الكتابة بالنسبة للحفظ طريقة رائعة، ولاسيما إذا اقترنت بالنظر والسماع.
وطريقة الكتابة لها عدة صور، منها:
1/أن تحفظ خمس آيات- مثلا- وتركز النظر جيدا على الآيات وشكلها،وبع الحفظ تحاول أن تكتب ما حفظت،ثم تعقد مقارنة بين ما كتبت وبين المصحف،وتلاحظ الأخطاء التي اكتشفتها.
2/أن يكتب الشيخ لطلابه الآيات المطلوب حفظها في دفاترهم، أوعلى السبورة أمامهم،ثم يكتبون خلفه،فيصحح لكل واحد كتابته،ثم يأمرهم بالحفظ مما كتبوا،ثم يسمع منهم ما حفظوه ثم يأمرهم بكتابة الآيات نفسها من حفظهم،فما حفظ بهذه الطريقة لا ينسى بإذن الله؛لأنه منقوش على صفحات الذاكرة ،واجتمعت فيه أكثر منافذها.
بقلم د/يحي بن عبد الرزاق الغوثاني
من كتابه"كيف تحفظ القرآن الكريم